الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الفرق بين الجسم والجسد؟
رقم الفتوى: 322117

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الآخر 1437 هـ - 8-2-2016 م
  • التقييم:
20148 0 204

السؤال

ما الفرق بين الجسم والجسد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمما فرق به بين الجسم والجسد ما قاله الكفوي في الكليات، وعبارته: والجسم: هُوَ جمَاعَة الْبدن، والأعضاء من النَّاس وَغَيرهم، وَسَائِر الْأَنْوَاع الْعَظِيمَة الْخلق، كـ (الجسمان)، بِالضَّمِّ، و(الجسماني) خطأ، يعنون بذلك مَا يكون حَالا فِي الْجِسْم، وَهُوَ خطأ؛ لِأَن الشاذ لَا يُقَاس عَلَيْهِ، والذات تطلق على الْجِسْم وَغَيره، والشخص: لَا يُطلق إِلَّا على الْجِسْم. والجسد: جسم ذُو لون، كالإنسان، وَالْملك، وَالْجِنّ، وَمِنْه الجساد للزعفران؛ وَلذَلِك لَا يُطلق الْجَسَد على المَاء، والهواء. انتهى.

والذي يعطيه كلام الجوهري في الصحاح أنهما بمعنى واحد، قال الجوهري -رحمه الله-: جسم. قال أبو زيد: الجِسْمُ: الجسد، وكذلك الجسمان، والجثمان. وقال الأصمعي: الجسم والجُسْمانُ: الجَسَدُ. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: