الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في هذا فتح لباب البدعة
رقم الفتوى: 32241

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ربيع الأول 1424 هـ - 19-5-2003 م
  • التقييم:
1608 0 225

السؤال

ما حكم الإسلام في إحياء المولد النبوي عن طريق دروس مفيدة تحفز على متابعة أخلاق النبي وأفعاله دون بدع ولا خزعبلات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق الجواب عن مثل هذا السؤال في الفتوى رقم: 6064 فراجعها. ولو كان إحياء ذكرى المولد النبوي بالدروس المفيدة المتصلة بأخلاقه وسيرته صلى الله عليه وسلم والحث على متابعته، فإن من متابعته عدم إحداث هذه الدروس بمناسبة مولده، إذ لم يثبت ذلك عنه ولا عن أصحابه رضي الله عنهم أجمعين، وفي هذا فتح لباب البدعة التي تنشأ صغيرة ثم تكبر وتستشري حتى تصل للبدع الاعتقادية، كما هو الحال في الاحتفال بالمولد النبوي، : وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم. كما في الحديث الذي رواه مسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: