تقدم المأموم على الإمام بركوع أو غيره من الأفعال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم المأموم على الإمام بركوع أو غيره من الأفعال
رقم الفتوى: 32257

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ربيع الأول 1424 هـ - 19-5-2003 م
  • التقييم:
12548 0 307

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال هو: في إحدى صلواتي عندما كبر الإمام للركوع ركعت والشيء الذي فعلته هو أني وقفت قبل أن يرفع الإمام ثم أدركت أني في غلط ثم ركعت مرة أخرى هل أعيد الصلاة مرة أخرى أم ليس في صلاتي شيء؟
والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمتابعة المأموم لإمامه واجبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، ولا ترفعوا قبله. متفق عليه. وورد في رفع المأموم رأسه قبل الإمام ترهيب شديد، وذلك في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام أن يجعل الله رأسه رأس حمار، أو يجعل صورته صورة حمار. وما دمت أيها الأخ الكريم قد عرفت خطأك بسبق الإمام وأن ذلك محرم، فعليك التوبة، وصلاتك صحيحة -إن شاء الله- ولا تلزمك إعادتها لأن المخالفة للإمام يسيرة، ولا تَعُدْ لمثل هذا. ونسوق ههنا نصاً للإمام النووي رحمه الله في كتابه "المجموع شرح المهذب" حول هذه المسألة، قال هناك: الحال الثالث: أن يتقدم المأموم على الإمام بركوع أو غيره من الأفعال، فقد ذكرنا أنه يحرم التقدم، ثم ينظر إن لم يسبق بركن كامل بأن ركع قبل الإمام فلم يرفع حتى ركع الإمام لم تبطل صلاته عمداً كان أو سهواً، لأنه مخالفة يسيرة، هذا هو المذهب وبه قطع المصنف والجمهور، وحكى أبو عليّ الطبري والقاضي أبو الطيب والرافعي وجهاً أنه إن تعمد بطلت صلاته، وهو شاذ ضعيف. وإذا قلنا: لا تبطل فهل يعود؟ فيه ثلاثة أوجه: الصحيح الذي قطع به جماهير العراقيين وجماعات من غيرهم: يستحب أن يعود إلى القيام ويركع معه.. وحكى الوجهين الآخرين وهما: أنه يجب عليه العود، والثالث يحرم عليه العود. والصحيح -إن شاء الله- هو العود حتى يوافق الإمام فيكون متبعاً للسنة عاملاً بأمر النبي صلى الله عليه وسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: