الهدي النبوي في مداواة من أصابته عين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهدي النبوي في مداواة من أصابته عين
رقم الفتوى: 32262

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ربيع الأول 1424 هـ - 19-5-2003 م
  • التقييم:
15339 0 374

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
ياشيخ إن زوجتي قد أصابتها عين والله أعلم، فيظهر في جسمها (على جنب الوجه الأيمن بقع حمراء كبيرة وعلى الفخذ بقع حمراء صغيرة بعضها يمتلىء ماء بداخله والبعض لا ) وتدوم عدة أيام ويذهب ثم يعود مرة أخرى بعد فترة ليست بطويلة، وقد قال لي أحد المشايخ إنها عين أصابتها والله أعلم ... أرجو إخباري ماذا أفعل وإن كان هناك كتاب أحاديث معينة تقرأ فأرجو إخباري بسرعة ..
وجزاكم الله ألف خير ..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن العين من قدر الله تعالى الذي أكد الرسول صلى الله عليه وسلم سرعة نفاذه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: العين حق. متفق عليه، زاد مسلم: ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا. فإذا كان العائن معروفاً فإنه يؤمر بالاغتسال ثم يغتسل منه المعين، وذلك لما رواه سهل بن حنيف: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج وساروا معه نحو مكة حتى إذا كانوا بشعب الخرار من الحجفة اغتسل سهل بن حنيف وكان رجلا أبيض حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعه أخو بني عدي بن كعب وهو يغتسل فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخباة، فلبط سهل فأتى رسول الله فقيل له، يا رسول الله هل لك في سهل والله ما يرفع رأسه وما يفيق! قال: هل تتهمون فيه من أحد؟ قالوا: نظر إليه عامر بن ربيعة فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامر فتغيظ عليه وقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت. ثم قال له: اغتسل له فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركعبتيه وأطراف رجليه وداخله إزاره في قدح ثم صب ذلك الماء عليه يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه ثم يكفئ القدح وراءه، ففعل به ذلك فراح سهل مع الناس ليس به بأس. رواه أحمد في مسنده. وإذا لم يكن العائن معروفاً فليلتجئ المعين إلى الله تعالى، وليقرأ التعويذات الواردة في السنة، انظر تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 3273. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: