الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب تنزيه الله عن الأوهام والمعاني الباطلة
رقم الفتوى: 323083

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 جمادى الأولى 1437 هـ - 22-2-2016 م
  • التقييم:
3693 0 129

السؤال

أعلم أن الله لا يتصف إلا بما وصف به نفسه، وأي صفة لا نثبتها، ولا ننفيها إلا إذا كانت تحمل نقصا، لكن أفكارا تراودني هل الله يحضن، أو يطبطب، أو يقبل (قبلة يعني) أو يصفق، وغيرها من الأسئلة.
بالله ساعدوني في مثل هذه الصفات ما الحل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى السلامة والعافية، فإن من الكلام ما يقشعر منه البدن! وقد كان يكفي السائلة أن تُعمِل القاعدة التي صدرت بها كلامها، فمن أين لها التفكير في مثل هذه الأفعال الواردة في السؤال، ونسبتها إلى الله تعالى؟!
وحسبنا في التوقف عنها عدم ورودها في النصوص الشرعية، فما بالنا وهي توهم معان باطلة، يُنزَّه الله تعالى عنها. 
وراجعي الفتوى رقم: 165649.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: