الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يأخذ مرض سارس حكم الطاعون؟
رقم الفتوى: 32372

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 ربيع الأول 1424 هـ - 21-5-2003 م
  • التقييم:
5239 0 344

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعلمون بمرض سارس المميت المنتشر الآن بهونج كونج، لي ابن عمة يعمل بهونج كونج وقد أرسلت للاطمئنان عليه فأخبرنى أن الوضع غير مطمئن، حيث إن المرض ينتشر بشكل عشوائي ولا أحد يعرف من يأتى عليه الدور للإصابة بهذا المرض المميت، فهل أنصحه بالنزول إلى أرض الوطن للبعد عن هذا المرض مع إيماني الأكيد بأنه لن يفر من قدر الله وأنه لو أراد الله له النجاة من هذا المرض ولوأصاب كل من حوله لنجا، فهل حرام علي أن أنصحه بهذه النصيحة مع علمي الأكيد أيضا أن احتمال إصابته بمثل هذا المرض قد يودي بحياة والدته المصابة بضعف عضلة القلب وحذرها الأطباء من الانفعال أو الزعل، ولكن هل نصيحتي هذه تدخل فى نطاق الفرار من قدر الله وهل هي حرام؟
أرجو إفادتى فى أسرع وقت0
جزاكم الله خيرا0

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 31701 أن غير الطاعون من الأمراض الوبائية لا يأخذ حكم الطاعون، على قول أكثر أهل العلم، وعليه فلا حرج عليك في نصح قريبك بالابتعاد عن أرض الوباء المذكور. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: