الروح مادة الحياة في الإنسان والحيوان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الروح مادة الحياة في الإنسان والحيوان
رقم الفتوى: 3242

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ذو القعدة 1420 هـ - 17-2-2000 م
  • التقييم:
9797 0 339

السؤال

أفيدونا أفادكم الله ما الدليل من الكتاب والسنة على أن للحيوان روحاً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فمن أدلة القرآن على أن للحيوان روحاً قصة البقرة التي أمر بنو إسرائيل بذبحها وقصة حمار عزير عليه السلام وقصة إبراهيم مع الطير وهذه القصص الثلاث كلها في سورة البقرة . ومن السنة حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تتخذوا شيئاً فيه الروح غرضاً ". [ وهو حديث صحيح رواه مسلم]. وهذا كما يفعله بعض المترفين من وضع حمامة أو دجاجة أو أي حيوان في مكان معين ثم يقومون بعد ذلك بالتصويب إليه إما بالحجارة أو ببنادق الصيد ، وهذا من تعذيب الحيوان . وينبه الأخ السائل الكريم على أن المسلم من شأنه السؤال عما يهمه من أمر دينه ودنياه مما يشكل مثله عادة وما أظن أن أحداً يخفى عليه أن للحيوان روحاً . والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: