لا ينبغي أن تقول المرأة لأم زوجها يا أمي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينبغي أن تقول المرأة لأم زوجها يا أمي
رقم الفتوى: 32484

  • تاريخ النشر:السبت 2 ذو الحجة 1424 هـ - 24-1-2004 م
  • التقييم:
36810 0 323

السؤال

هل يحرم أن تنادي امرأة أم زوجها بأمي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا ينبغي للمرأة المسلمة أن تقول لأم زوجها يا أمي، لأن في ذلك ما يوهم أنها أمها على الحقيقة، ولو كانت أم زوجها أماً لها لكان زوجها أخاً لها، فتحرم عليه تحريماً أبدياً. ولعل هذا المعنى هو الذي من أجله كره النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول الرجل لامرأته يا أختي، فقد روى أبو داود أن رجلاً قال لامرأته يا أُخَيّة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أأختك هي؟ فكره ذلك. وذهب بعض أهل العلم إلى كراهة ذلك، وبعضهم ذهب إلى تحريمه، وإن كان لا يترتب عليه طلاق. قال مالك في المدونة: إن قال لزوجته يا أمي أو يا خالتي أو يا عمتي فلا شيء، وذلك من كلام السفه. وعليه درج خليل المالكي في مختصره فقال: وسُفّه قائل يا أمي ويا أختي. وعلى هذا، فعلى السائلة الكريمة إذا أرادت أن تنادي أمّ زوجها باحترام أن تقول لها: يا خالتي، أو ما أشبه من ألفاظ الاحترام والتوقير، مما ليس فيه شبهة الأمومة التي تحتمل أخوتها لزوجها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: