الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بذل المال لمشاهدة الحرام يضاعف الإثم
رقم الفتوى: 325351

  • تاريخ النشر:الخميس 15 جمادى الآخر 1437 هـ - 24-3-2016 م
  • التقييم:
2479 0 180

السؤال

أتفرج على أفلام أجنبية وعربية على الرغم من معرفتي لحكمها، وكنت أنوي شراء هذه الأفلام، لأدفع ثمن ما استخدمته مراعاة لحقوق الملكية الفكرية، فهل إذا اشتريت هذه الأفلام أو اشتركت في موقع بفلوس سواء كثيرة أو قليلة يعتبر ذلك ذنبا آخر؟ أم يجب أن أدفع؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما كان مباحا من هذه الأفلام ـ إن وجد ـ فقد سبق لنا بيان حكمه للسائل في فتواه السابقة برقم: 320008.

وأما الأفلام المحرمة: فالواجب أن يتوب العبد من مشاهدتها، ويستغفر الله تعالى منها، وأما بذله الأموال قليلة كانت أو كثيرة لمشاهدة ما هو حرام، فذلك زيادة في الإثم، لما فيه من إيكال المال بالباطل والتبذير وإضاعة المال وغير ذلك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله إذا حرم شيئاً حرم ثمنه. رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني.

وروي عن  قتادة: التبذير: النفقة في معصية الله تعالى، وفي غير الحق وفي الفساد. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: