الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحليل الشخصيات
رقم الفتوى: 326281

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 جمادى الآخر 1437 هـ - 4-4-2016 م
  • التقييم:
13905 0 229

السؤال

انتشرت في الآونة الأخيرة رسومات تحتمل أكثر من وجه، بأن يكون وجه طفل، أو ماعز، أو قوس، أو غيره على شكل اختبار، ومن ثم تعطى النتيجة على أنها تفسير، أو تحليل لشخصية المختَبر.
هل مثل هذه الاختبارات جائزة شرعا، وما حكمها؟
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق لنا الكلام عن أنواع تحليل الشخصيات، وأنه منه ما هو ضرب من الكهانة، ومنه ما هو جهل، وعبث، وتخرص، ومنه ما هو علم صحيح -وهذا النوع وحده هو الجائز من أنواع تحليل الشخصيات-، كما في الفتوى رقم: 182095.

ونستغني بالإحالة على ما سبق من بيان عام لحكم تحليل الشخصيات، عن الحكم على ما ذكرته بخصوصه، وذلك لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره كما هو معلوم، وما ذكرته في سؤالك لا يكفي في التصور.

على أنه ليس من اللازم أصلا لمعرفة المرء للحكم الشرعي، أن ينزل المفتي له الحكم على عين ما سأل، بل المهم هو بيان المناطات الشرعية التي تتعلق بالمسألة، كما شرحنا هذا المعنى المهم في الفتوى رقم: 320083.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: