الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعامل مع الكفار جائز في الأصل
رقم الفتوى: 32649

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ربيع الأول 1424 هـ - 28-5-2003 م
  • التقييم:
6077 0 328

السؤال

أنا فلسطيني مسلم أعيش بما يسمى إسرائيل(عرب 48) وأنا مهندس مدني، هل العمل في شركات بناء إسرائيلية داخل إسرائيل أو بالضفة الغربية مخالف للشرع، على الرغم من أن العمل بالشركات الإسرائيلية هو مصدر العيش الوحيد لأغلبية المواطنين العرب داخل إسرائيل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن التعامل مع الكفار يهودا كانوا أو غيرهم جائز في الأصل، وخصوصا إذا لم يكن في العمل معهم إهانة للمسلم أو إذلال له. أما بخصوص العمل في مجال البناء مع مؤسسات يهودية تبني في أرض مغتصبة فهو أمر محرم شرعا لما فيه من إعانتهم على اغتصابهم لأرض المسلمين وتثبيت أقدامهم عليها، والله عز وجل يقول: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة:2]. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: