الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحرم اختلاط الماء المقروء عليه بغيره من الماء في الغسل
رقم الفتوى: 326506

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 جمادى الآخر 1437 هـ - 6-4-2016 م
  • التقييم:
6296 0 151

السؤال

أنا فتاة خائفة جدا، كنت أغتسل بماء مقروء عليه. وقبل الاغتسال سرحت في تفكري، فإذا بشيء ينزل مني، وقلت يمكن أن يكون منيا، فاغتسلت منه في وعاء، وبعده مباشرة اغتسلت بماء مقروء عليه، وكنت ناسية أن أفرغ الوعاء من ماء الاغتسال من المني. فعند اغتسالي بماء القرآن، اختلط الماء المقروء عليه، مع الماء الذي اغتسلت به من المني، في نفس الوعاء.
فهل هذا حرام؟ وهل يصيبني ضرر من مس، أو غيره، مع العلم أنه عندما اختلط الماء مع بعض في نفس الوعاء، اختلط عن نسيان ولم أقصد ذلك؟
الرجاء مساعدتي؛ لأني قلقة جدا بسبب هذا الشيء.
وهل اغتسالي جائز؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا يجب عليك الغسل بمجرد الشك في خروج شيء، وإنما يجب عليك الغسل إذا تيقنت يقينا جازما أن الخارج منك هو المني الموجب للغسل، وصفة هذا المني، قد بيناها في الفتوى رقم: 128091.

  ولا يضر اختلاط الماء المقروء عليه بغيره من الماء، وليس في ذلك إثم، ولا يخشى حصول ضرر لك بسبب ذلك، إن شاء الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: