الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين حديث: ماتت فلانةٌ واستراحتْ، وحديث: مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌ مِنْهُ
رقم الفتوى: 327913

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 رجب 1437 هـ - 4-5-2016 م
  • التقييم:
19953 0 214

السؤال

كيف نوفق بين حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: قيل: يا رسولَ اللهِ ماتت فلانةٌ واستراحتْ! فغضبَ رسولُ اللهِ وقال: إنما يستريحُ من غُفِرَ لهُ ـ المصدر: السلسلة الصحيحة: 4286، وحديث مَالِكٍ عَنْ أَبِي قَتَادَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةٍ، فَقَالَ: مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌ مِنْهُ! قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الْمُسْتَرِيحُ وَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ؟ قَالَ: الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا إِلَى رَحْمَةِ اللَّهِ، وَالْعَبْدُ الْفَاجِرُ يَسْتَرِيحُ مِنْهُ الْعِبَادُ وَالْبِلَادُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ ـ رواه البخاري ومسلم ومالك وأحمد والنسائي والبيهقي في السنن الكبرى وشعب الإيمان، وفي رواية للنسائي: الْمُؤْمِنُ يَمُوتُ فَيَسْتَرِيحُ مِنْ أَوْصَابِ الدُّنْيَا وَنَصَبِهَا وَأَذَاهَا ـ وفي رواية لأحمد: الْعَبْدُ الصَّالِحُ يَسْتَرِيحُ مِنْ نَصَبِ الدُّنْيَا ـ وفي رواية للبيهقي في شعب الإيمان: والعبد الكافر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب ـ وعند ابن حبان: المؤمن يموت ويستريح من أوصاب الدنيا وبلائها ومصيباتها، والكافر يموت فيستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب ـ فهل يجوز أن نطلق العبارة على من مات فنقول: فلان مات وارتاح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا تعارض بين الحديثين، لأن النبي صلى الله عليه وسلم، إنما أنكر على القائل وهو بلال ـ رضي الله عنه ـ قطعه بأن هذه المرأة قد استراحت، وهو لا يعلم هل غفر لها أم لا؟ وأما الحديث الثاني: فقد أفاد أن المؤمن يستريح بالموت، وغيره يكون الموت في حقه عناء وشقاء، ولا شك أن هذا لا يتعارض مع ما تقدم، وقد بين صاحب الفتح الرباني وجه غضب النبي صلى الله عليه وسلم من قول بلال المذكور فقال ما عبارته: إنما غضب النبي صلى الله عليه وسلم من قول بلال: ماتت فلانة واستراحت ـ لأن ما كل من مات استراح، فقد يكون الموت شقاء على صاحبه إذا كان مفرطا فيما أوجبه الله عليه، ولأن مصير الإنسان لا يعلمه إلا الله مهما كان صالحا إلا من دخلها فعلا، أو علم دخوله بوحي من الله عز وجل، وكذا يقال في المغفرة، أما من لم يعلم حاله فأمره مفوض إلى الله عز وجل، ولا يجوز التكهن بمصيره. انتهى.

والحاصل أنه لا يصح القطع لمعين ـ سوى من نص الوحي عليه ـ بأنه مات واستراح, وأما القول بأن الميت إما مستريح وإما مستراح منه على جهة العموم لا التعيين، فحق لا شك فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: