الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إرضاع الطفل في الصلاة
رقم الفتوى: 328132

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 شعبان 1437 هـ - 9-5-2016 م
  • التقييم:
9427 0 129

السؤال

هل تبطل صلاة المرأة إذا أرضعت طفلها وهي تصلي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن في الصلاة لشغلا. متفق عليه.

والظاهر أن اشتغال الأم بإرضاع طفلها في الصلاة من الأفعال الكثيرة المشغلة عن الصلاة المبطلة لها، فقد نص العلماء على أنه يشترط لصحة الصلاة ترك الأفعال الكثيرة فيها، جاء في متن العشماوية في الفقه عند كلامه على شروط صحة الصلاة: وَتَرْكُ الكَلاَمِ، وَتَرْكُ الأَفْعَالِ الكَثِيْرَةِ.

وجاء في شرح الوجيز للقزويني الشافعي: وتَرْكُ الكلام، وترك الأفعال الكثيرة.

وضابط الفعل الكثير المبطل للصلاة هو ما عده الناس كثيرا، كما قال النووي في المجموع: وَأَمَّا مَا عَدَّهُ النَّاسُ كَثِيرًا كَخُطُوَاتٍ كَثِيرَةٍ مُتَوَالِيَةٍ وَفَعَلَاتٍ مُتَتَابِعَةٍ، فَتُبْطِلُ الصَّلَاةَ.

ولذلك، فليس للمرأة أن ترضع طفلها أثناء الصلاة، وإذا أزعجها بكاؤه أثناء صلاتها فلتخففها تخفيفاً لا يخل بالأركان والواجبات، ثم تسلم وترضعه، وصلاتها صحيحة، وإذا خافت عليه الضرر قطعت الصلاة لأجله، ثم تستأنف الصلاة بعد ذلك من جديد، وانظر الفتوى رقم: 136717.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: