الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إصابة الشخص نفسه بالعين ممكنة، ولها علاج
رقم الفتوى: 328387

  • تاريخ النشر:الخميس 5 شعبان 1437 هـ - 12-5-2016 م
  • التقييم:
13351 0 152

السؤال

هل يمكن أن أصيب نفسي بالعين؟
فكل شيء أركز عليه، وأتفاءل به، يفشل، حتى إني أصبحت أخاف من المستقبل، خسرت بيتي ومالي، وكلما حاولت البدء من جديد، ترهقني التحديات، فلا أجد سهولة في شيء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد يحسد الإنسان نفسه، ويصيبها بالعين، وعلاج ذلك بالتعوذ من العين، والدعاء بالبركة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا رأى أحدكم من نفسه، أو ماله، أو من أخيه ما يعجبه؛ فليدع له بالبركة، فإن العين حق. رواه ابن السني والحاكم وصححه الألباني.
وقال ابن القيم: وقد يعين الرجل نفسه. انتهى.

وقال ابن كثير: قال بعض السلف: من أعجبه شيء من ماله، أو ولده، فليقل ما شاء الله، لا قوة إلا بالله. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: