إن أخبرت المرأة بانقضاء عدتها في زمن يمكن حصول انقضائها فيه صدقت - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إن أخبرت المرأة بانقضاء عدتها في زمن يمكن حصول انقضائها فيه صدقت
رقم الفتوى: 329005

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1437 هـ - 24-5-2016 م
  • التقييم:
6661 0 126

السؤال

طلقت زوجتي برسالة نصية لوالدتها، ثم أرجعتها بعد شهرين و20 يومًا تقريبًا، بعد تدخل كبار العائلة في الإصلاح، وكان الطلاق والرجعة بشهادة رجلين، وبعدها بشهرين أرسلت لي رسالة نصية تقول فيها: إنها ليست على ذمتي؛ نظرًا لانتهاء العدة حسب قولها بثلاث حيضات، وزوجتي تريد الرجعة، فهل يلزم عقد قِران جديد أم يكتفى بالرجعة؟ وجزيتم خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمرأة مؤتمنة على ما يخلقه الله في رحمها من الحيض، وغيره، ومن ثم؛ فإنها تصدق فيما تخبر به من أمر العدة، فإن أخبرت بانقضائها في زمن يمكن حصول انقضائها فيه صدقت، قال الزركشي: والمرأة مؤتمنة على نفسها، وعلى ما أخبرت به عنها، ولا سبيل إلى ذلك على الحقيقة إلا من جهتها، فوجب الرجوع إلى قولها، كما لو أخبرت بانقضاء عدتها. انتهى.

وعليه؛ فإن أخبرتك تلك المرأة أن عدتها قد انقضت قبل أن تراجعها، فهي مصدقة في ذلك، وقد بانت منك بينونة صغرى، فلا يحل لك مراجعتها إلا بعقد جديد، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 10424.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: