الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعطاء الزكاة للأم للحج بها
رقم الفتوى: 329491

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 شعبان 1437 هـ - 1-6-2016 م
  • التقييم:
5782 0 173

السؤال

هل يجوز أن أعطي زكاتي لأمي كي تحج؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز لك إعطاء زكاتك لأمك؛ لأن نفقتها واجبة عليك إن كانت فقيرة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 30406، والفتوى رقم: 3515.
هذا بالإضافة إلى أن الزكاة لا تصرف من أجل تأدية الحج أو العمرة -لا للوالدين، ولا لغيرهما-، وذلك لأن الزكاة حق للفقراء والمساكين، ومن ذكر معهم في قول الله تعالى: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60].
فهؤلاء الأصناف الثمانية المذكورون في الآية، هم أهل الزكاة، وانظري الفتوى رقم: 32281.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: