الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المقصود بالفتنة في حديث: فتنة الرجل في أهله تكفرها الصلاة ...
رقم الفتوى: 329791

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 رمضان 1437 هـ - 7-6-2016 م
  • التقييم:
11836 0 144

السؤال

فتنة الرجل في أهله تكفرها الصلاة والصيام والصدقة، فما المقصود بالفتنة؟ وهل هو عقوق الوالدين أم إيذاء الزوجة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمقصود من فتنة الرجل في أهله مذكور في شروح الأحاديث, ومن ذلك قول الحافظ ابن حجر: والمراد بالفتنة ما يعرض للإنسان مع من ذكر من البشر أو الالتهاء بهم أو أن يأتي لأجلهم بما لا يحل له أو يخل بما يجب عليه. انتهى.

وفي عمدة القارى للعيني: قوله: فتنة الرجل في أهله ـ قال ابن بطال: فتنة الرجل في أهله أن يأتي من أجلهم ما لا يحل له من القول أو العمل مما لم يبلغ كبيرة، وقال المهلب: يريد ما يعرض له معهن من شر أو حزن أو شبهة. انتهى.

 وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: وقال الزين بن المنير: الفتنة بالأهل تقع بالميل إليهن أو عليهن في القسمة والإيثار حتى في أولادهن، ومن جهة التفريط في الحقوق الواجبة لهن. انتهى.

أما عقوق الوالدين, فلا يدخل في الفتنة المذكورة، بل هو كبيرة من كبائر, والكبائر لا تمحى بالأعمال الصالحة, وإنما تمحى بالتوبة الصادقة على القول الصحيح, كما سبق في الفتوى رقم: 328267.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: