الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصوم لتخفيف الشهوة وأمه تمنعه
رقم الفتوى: 330334

  • تاريخ النشر:الأحد 14 رمضان 1437 هـ - 19-6-2016 م
  • التقييم:
10522 0 166

السؤال

ما حكم صيام التطوع إذا كان هو السبيل الوحيد للوقاية من العادة السرية، مع العلم أن والدتي تمنعني من الصيام؛ لأنني نحيف، وهي
لا تعلم أني أريد تجنب العادة السرية بالصيام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فالصوم لكبح جماح الشهوة، مستحب، ولا يجب هذا الصوم.

 قال عياض في قوله: ومن لم يستطع، فعليه بالصوم: والصوم المذكور هنا ليس بواجب. انتهى.

 فإذا منعتك أمك من الصوم، فترفق بها، وصم وأفطر، بحيث لا تَجِد في نفسها عليك، وإن كانت تغضب من صومك شفقة عليك، فأفطر، على ما بيناه في الفتوى رقم: 252808.

  واستعن على تقليل شهوتك، وكبح جماحها بالأدوية الأخرى، وأهمها الزواج إن أمكن، وإلا فاجتهد في الدعاء، وخالط أهل الخير، والزم ذكر الله تعالى، واشغل نفسك بما يعود عليك بالنفع من الأعمال في دينك ودنياك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: