الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إطلاق لفظ (الأكرم) في المخاطبة
رقم الفتوى: 330706

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 رمضان 1437 هـ - 22-6-2016 م
  • التقييم:
4080 0 124

السؤال

ما الحكم في أن أقول في رسالة لمديري في العمل: الأكرم.
مثلا: الأخ المدير، فلان الفلاني ........ الأكرم.
تحية طيبة، وبعد.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإطلاق لفظ (الأكرم) في مثل هذا السياق، ليس من باب التسمية، وإنما هو من باب الوصف، ويُجمع على (أكارم)، وهو لفظ مستعمل من قديم، ولا يراد منه ما يفهم من إطلاق صيغة أفعل التفضيل، وإنما يراد منه تفضيل المخاطب على أقرانه؛ فيضاف لكل مخاطب ما يناسب حاله من الكرم، وليس كمال الكرم، أو إطلاقه. 

وعلى ذلك، فلا نرى في استعماله ما يوجب الحكم بحرمته، ولكن نرى أن التحوط، وكمال الأدب يمنع منه.

قال الألوسي في (روح المعاني): لم ير بعض العلماء من الأدب، وصف غيره تعالى بالأكرم، كما يفعله كثير من الناس في رسائلهم فيكتبون: "إلى فلان الأكرم". ومع هذا يعدونه وصفا نازلا، ويستهجنونه بالنسبة للملوك ونحوهم من الأكابر، وقد يصفون به اليهودي والنصراني ونحوهما، مع أنه تعالى يقول: {وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ}، فعلى العبد أن يراعي الأدب مع مولاه، شاكرا كرمه الذي أولاه. اهـ.

 ولذلك ترى كثيرا من الفضلاء، لا يستعملون في مراسلاتهم هذا اللفظ، وإنما يستعملون لفظ (المكرَّم).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: