أقوال العلماء في مد الرجلين للمصحف وكتب العلم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقوال العلماء في مد الرجلين للمصحف وكتب العلم
رقم الفتوى: 330844

  • تاريخ النشر:الخميس 18 رمضان 1437 هـ - 23-6-2016 م
  • التقييم:
7393 0 118

السؤال

ما حكم مد القدمين أثناء النوم أو غيره إلى جهة في الغرفة بها مصحف أو كتاب ديني، أو كتاب به اسم الله؟ وهل يختلف الأمر إذا لم تكن القدمان موجهتين مباشرة للمصحف؟ وهل تختلف المسافة قربا وبعدا، أو ارتفاع المصحف عن مستوى القدمين؟ وما هي أفضل طريقة لحفظ المصاحف والكتب حتى لا نقع في هذا الأمر، حيث إننا في الغالب نمد الأقدام في كل الاتجاهات في مختلف الأوقات؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن مد القدمين إلى جهة المصحف محل خلاف بين أهل العلم، فمنهم من ذهب إلى حرمة ذلك، ومنهم من ذهب إلى الكراهة، هذا إذا كان المصحف محاذيا للرجلين، أما إذا كان المصحف على مكان مرتفع غير محاذ للرجلين، فلا حرمة ولا كراهة, جاء في فتح المعين, في المذهب الشافعي عطفا على بعض المحرمات: ومد الرجل للمصحف، ما لم يكن على مرتفع. انتهى.
وجاء في البحر الرائق شرح كنز الدقائق: يكره أن يمد رجليه في النوم وغيره إلى القبلة أو المصحف أو كتب الفقه، إلا أن تكون على مكان مرتفع عن المحاذاة. اهـ.

وبخصوص قولك: وهل تختلف المسافة قربا, وبعدا؟ فلم نقف على تفصيل في هذه المسألة، وأفضل طريقة للسلامة مما تشكو منه السائلة هو جعل المصاحف, وما في معناها من كتب العلم في زاوية من الغرفة لا تتجه إليها الأقدام أثناء النوم, أو نحوه، ونحذر السائلة من الوقوع في الوساوس, فإن ضررها كبير، ولمزيد فائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم: 158807.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: