الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مالك الشيء يتصرف فيه كيف شاء
رقم الفتوى: 33086

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1424 هـ - 3-6-2003 م
  • التقييم:
2172 0 225

السؤال

أعمل في صناعة الأدويه وآخذ حصة من الأدوية المجانية هل لي الحق في استبدالها من الصيدليات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحب ه أما بعد: فما دمت قد ملكت هذه الأدوية شرعياً فلا مانع من ال تصرف فيها كيف شئت بالبيع أو الاستبدال بغيرها من الأدوية أو الهبة أو الصدقة، فهي ملكك تتصرف فيها تصرف المالك في ملكه. وإذا أردت استبدالها بغيرها فلا مانع من أن تكون أك ثر أو أقل أو لأجل، فالأمر واسع إن شاء الله تعالى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: