الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف ندعو امرأة تحت زوج نصراني؟
رقم الفتوى: 331102

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رمضان 1437 هـ - 28-6-2016 م
  • التقييم:
1732 0 104

السؤال

عندي خادمة فلبينية نصرانية منذ حوالي الشهرين، وهي متزوجة وأم لأربعة أبناءـ والحمد لله ـ من خلال تعاملنا معها ورؤيتها لنا نصلي أحسست فيها حبها للإسلام وعدم ممانعتها الدخول فيه، وأريد أن أعرض عليها الإسلام للدخول فيه، وعندي سؤال بخصوص علاقتها مع زوجها، لأنني أعلم أن الله سبحانه وتعالى قد حرم المسلمات على الكفار، فهل أخبرها بهذا قبل دخولها في الإسلام أو أنتظر لاحقا؟ وكيف سيكون وضعها مع أبنائها وزوجها إن أسلمت؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحسن تعاملكم مع هذه الخادمة أمر حسن تشكرون عليه، ونسأل الله الكريم أن يجزل لكم الثواب، وأن يعينكم على أن تكونوا سببا في دخولها الإسلام، وفي ذلك من الأجر العظيم ما فيه، كما في الحديث المتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي ابن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ حين بعثه إلى خيبر: ثم ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم، فوالله لأن يهدى بك رجل واحد خير لك من حمر النعم.

وينبغي أن تبادر بدعوتها إلى الإسلام، ولا تخبرها بشيء مما يتعلق بزوجها، فإذا أسلمت فقد يدخل زوجها كذلك في الإسلام فتبقى معه حينئذ على نكاحها الأول، ولو قدر أن رفض الدخول في الإسلام، واستقر الإيمان في قلبها، فالمتوقع أنها تمتثل ما أمر الله به من اجتنابه حتى يسلم، بل لو لم تجتنبه وظلت تحته اتباعا للهوى أو لتعذر فراقه عليها، فإن ذلك لا يخرجها عن الإيمان، وهو خير لها من بقائها على الكفر، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 25469، وهي في بيان حكم الزوجة إذا أسلمت وهي تحت زوج كافر.

 وبخصوص الأبناء: فهي أمهم على كل حال، ولا يغير إسلامها شيئا من علاقتها بهم، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 98927، والرقم المحال عليه في هذه الفتوى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: