الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اصبر حتى تنال أجر الصابرين
رقم الفتوى: 33124

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ربيع الآخر 1424 هـ - 4-6-2003 م
  • التقييم:
1570 0 161

السؤال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ...
أفتوني في موضوعي بارك الله فيكم.... أنا بي مرض البواسير الداخلي والخارجي المزمن (الحمد لله على كل حال)، وفي أحيان كثيرة يخرج من الدبر سائل قريب إلى لون الدم وبعض الأحيان بني ويلامس ملابسي الداخلية مع العرق.. ما حكمه هل هو نجس وما حكمه مع العرق عندما يلامس ملابسي والأماكن التي أجلس بها هل أنظف الأماكن الداخليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنا نوصيك با لصبر على ما أنت فيه حتى تنال أجر الصابرين، قال الله تعالى:إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ.[الزمر:1 0] روى أبو هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله علي ه وسلم قال: ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ول ا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلاكفر الله بها من خطاياه. متفق عل يه. ثم إن نجاسة ما يخرج من الدبر بسبب البو اسير وما يتعلق بها من الأحكام وردت في الإجابة عنها في الفتوى رقم: 3028فلتراجعها. ولا فرق بين أن يلامس الدم الملابس وحده أو مع العرق، لأن العرق غير مطهر، وكذا الأماكن التي يصيبها، يلزم تطهيرها، ما لم يشق ذلك، فإذا وصل إلى حد المشقة عفي عنه، لقول الله تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَج.[الحج:78]. وال له أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: