الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجمع بين الصدقة والاحتفال بذكرى الميت
رقم الفتوى: 33240

  • تاريخ النشر:السبت 14 ربيع الآخر 1424 هـ - 14-6-2003 م
  • التقييم:
4526 0 230

السؤال

والدي قد توفاه الله في شهر يوليو الماضي وتريد والدتي إحياء الذكرى السنوية فهل هذا يعتبر حراماً وهل التصدق بهذه الفلوس أولى، وهل يمكن الجمع بين الشيئين إذا كانت هناك ميسرة في المال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإقامة الذكرى السنوية للميت تعد من المحدثات، ولا شك في أن الأفضل هو التصدق عن الميت بالمال الذي سينفق على هذه الذكرى، ولا يصلح الجمع بين الصدقة والاحتفال بهذه الذكرى، ولو كان المرء ذا ميسرة بل يتصدق ويعمل الصالحات ويهدي ثوابها للميت، وراجع الفتوى رقم: 21198. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: