الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العقوبة الدنيوية والأخروية لآكل الأموال بالباطل
رقم الفتوى: 33285

  • تاريخ النشر:السبت 14 ربيع الآخر 1424 هـ - 14-6-2003 م
  • التقييم:
16238 0 342

السؤال

ما هي عقوبة أكل أموال الناس بالباطل في الدنيا والآخرة؟ جدتي كانت مريضة وليست واعية لتصرفاتها فأخذت من أحد الناس مالا كدين فأتت عندنا امرأة تطالبنا بالمال ولا يوجد إثبات على ذلك وجدتي متوفية الآن فماذا نفعل؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فأخذ أموال الناس بالباطل من كبائر الذنوب وأقبحها، وفاعل ذلك مستحق للعقاب في الدنيا من قبل ولاة الأمور بقطع يده إن ثبتت سرقته، أو حبسه وتعزيره وتغريمه إذا ثبت عليه أخذ المال بالكذب والخداع ونحو ذلك، ولعامة المسلمين زجره وهجره إذا كانت المصلحة في ذلك. وهو متوعد في الآخرة بدخول النار وبئس القرار، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 6856. وأما ما يتعلق بسؤالك عن جدتك.. فالأصل براءة ذمتها حتى يثبت ما يشغلها، وعليه فإذا لم تأت هذه المرأة ببينة فلا يلزم الورثة دفع شيء لها، ومع ذلك فإن من برِّهم بمورثتهم وإحسانهم إليها أن يعطوا هذه المرأة ما سألت احتياطاً لإبراء ذمتها، فقد تكون فعلاً أخذت مالاً من هذه المرأة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: