الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نكاح المحارم باطل بالإجماع
رقم الفتوى: 333010

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1437 هـ - 16-8-2016 م
  • التقييم:
6692 0 139

السؤال

فِي الْبَزَّازِيَّةِ حِكَايَةُ قَوْلَيْنِ فِي أَنَّ نِكَاحَ الْمَحَارِمِ بَاطِلٌ أَوْ فَاسِدٌ، فهل يقصد بذلك أن المسألة خلافية في عقد نكاح المحارم ـ والعياذ بالله ـ لأن الفاسد مختلف فيه، وهل يعني أنه لا بد فِي عقد نكاح الْمَحَارِمِ من فسخ أو طلاق؟ وماذا لو لم يفعل؟ وماذا لو كان وليها؟ وهل ينعقد بمجرد نيته والعياذ بالله؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنكاح المحارم باطل بالإجماع، جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى حُرْمَةِ نِكَاحِ الْمَحَارِمِ، فَإِنَّ تَزَوَّجَ ذَاتَ مَحْرَمِهِ، فَالنِّكَاحُ بَاطِلٌ بِالإِجْمَاعِ.

والعبارة المذكورة في كتب الحنفية لا تدل على ثبوت الخلاف في نكاح المحارم، فهو محرم عندهم وباطل بالاتفاق، فقد جاء في الدر المختار وحاشية ابن عابدين: ومقتضاه الفرق بين الفاسد والباطل في النكاح، لكن في الفتح قبيل التكلم على نكاح المتعة، أنه لا فرق بينهما في النكاح، بخلاف البيع، نعم في البزازية حكاية قولين في أن نكاح المحارم باطل أو فاسد، والظاهر أن المراد بالباطل ما وجوده كعدمه، ولذا لا يثبت النسب ولا العدة في نكاح المحارم أيضا، كما يعلم مما سيأتي في الحدود، وفسر القهستاني هنا الفاسد بالباطل، ومثله بنكاح المحارم.

ولا حاجة في هذا النكاح الباطل إلى فسخ أو طلاق، لأنه لم ينعقد أصلا ولو كان هناك إيجاب وقبول.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: