الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مبلغ عمره صلى الله عليه وسلم حين توفي
رقم الفتوى: 33337

  • تاريخ النشر:الأحد 15 ربيع الآخر 1424 هـ - 15-6-2003 م
  • التقييم:
16556 0 592

السؤال

1- كم كان عمر الرسول صلى الله عليه وسلم عند وفاته ؟
2-من هو الصحابي الجليل الذي صلى خلفه الرسول صلى الله عليه وسلم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الصحيح عند أهل العلم أن رسولنا محمدا صلى الله عليه وسلم توفي وعمره ثلاث وستون سنة كما هو مفصل في الفتوى رقم: 21258. أما بالنسبة للسؤال الثاني: فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى مأموما خلف أبي بكر الصديق وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهما. فقد سئل المغيرة بن شعبة رضي الله عنه هل أمَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أحدٌ من هذه الأمة غير أبي بكر، فقال: نعم، فذكر: أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على خفيه وعمامته، ثم قال المغيرة أيضا:وصلى خلف عبد الرحمن بن عوف وأنا معه ركعة من الصبح، وقضينا الركعة التي سبقتنا. رواه الإمام أحمد في المسند و ابن خزيمة في صحيحه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: