حكم غسل الجنابة لمن ينوي عند غسله الوضوء الأكبر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم غسل الجنابة لمن ينوي عند غسله الوضوء الأكبر
رقم الفتوى: 333820

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30-8-2016 م
  • التقييم:
7457 0 159

السؤال

عند الغسل من الجنابة أنوي في قلبي الوضوء الأكبر، ثم أشرع في الاغتسال، فهل تعتبر هذه النية صحيحة باعتبار أن الوضوء الأكبر معناه غسل الجنابة على حد علمي؟.
وجازاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحقيقة النية هي القصد، ومحلها القلب، فيجب على من أراد فعل ما تشترط له النية، كالوضوء, أو غسل الجنابة, أو الصلاة، أن ينوي بقلبه ما يريد فعله, قال البناني المالكي في حاشية على الزرقاني: وحقيقتها أن يقصد بقلبه ما يريد فعله. انتهى.

قال الشيرازي الشافعي في المهذب: وصفة النية أن ينوي رفع الحدث أو الطهارة من الحدث، وأيهما نوى أجزأه، لأنه نوى المقصود, وهو رفع الحدث. انتهى.

وبناء على ما سبق, فإذا كنت تنوى الاغتسال من الجنابة عند الشروع فيه ـ كما هو الظاهر من السؤال ـ فهذا مجزئ، ولا يضرك استحضار نية الوضوء الأكبر إذا كنت تعتقد أنه رفع الحدث أو الطهارة منه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: