الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة النبي بالأنبياء ليلة الإسراء
رقم الفتوى: 334396

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ذو الحجة 1437 هـ - 5-9-2016 م
  • التقييم:
6156 0 136

السؤال

قد علمنا أن عدد الرسل ٣١٥ رسولا، والأنبياء ٢٥ ألف نبي، صلوات الله عليهم أجمعين.
سؤالي: هل صلى بهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كلهم، ليلة أسري به؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن نبينا -صلى الله عليه وسلم- صلى بالأنبياء كلهم ليلة الإسراء، كما جاء في حديث الإسراء الطويل، وفيه:..ثُمَّ بُعِثَ لَهُ آدَمُ فَمَنْ دُونَهُ مِنَ الأَنْبِيَاءِ، فَأَمَّهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ. رواه الطبراني والضياء المقدسي في المختارة.
وفي مسند الإمام أحمد وغيره: فَلَمَّا دَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَسْجِدَ الأَقْصَى، قَامَ يُصَلِّي، ثُمَّ الْتَفَتَ، فَإِذَا النَّبِيُّونَ أَجْمَعُونَ يُصَلُّونَ مَعَهُ.

ثم إنه لا فرق بين أن يصلي بهم جميعا، وبين أن يصلي بالرسل منهم خاصة، فهو صلى الله عليه وسلم إمام الأولين والآخرين، وأفضل الخلق على الإطلاق، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 55115.
 هذا؛ وننبه إلى أن عدد الأنبياء ليس خمسة وعشرين ألفا، وإنما عددهم: مائة ‏ألف وأربعة وعشرون ألفا، كما في مسند الإمام أحمد وغيره عن ‏أبي ذر -رضي الله عنه- قال: قلت: يا رسول الله؛ كم وفاء عدة الأنبياء؟ قال: مائة ‏ألف وأربعة وعشرون ألفا، والرسل من ذلك: ثلاثمائة وخمسة عشر، جما غفيرا. صححه الألباني في مشكاة المصابيح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: