هل يجب على الفتاة التحجب أمام أخوالها من أمها الثانية؟
رقم الفتوى: 336259

  • تاريخ النشر:الخميس 5 محرم 1438 هـ - 6-10-2016 م
  • التقييم:
5859 0 120

السؤال

هل يجب أن أتحجب أمام أخوالي من أمي الثانية، علما أني عشت معهم منذ أن كنت في السادسة من عمري؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا ندري مقصودك بأخوالك من أمّك الثانية، فإن كان المقصود إخوان زوجة أبيك، أو إخوان امرأة أخرى أجنبية، قامت بتربيتك، فهؤلاء أجانب، وليسوا بأخوال لك، ولا عبرة بكونك تربيت معهم، وسكنت معهم مدة طويلة، فما داموا ليسوا بأخوالك من النسب، فهم أجانب، ليسوا من المحارم؛ فيجب عليك الاحتجاب منهم.

 أما أخوالك: إخوان أمّك، وإخوان جدتك، فهم من المحارم، فلا يلزمك الاحتجاب عنهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة