لا يعاقب الله الكافر لأنه ولد كافرا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يعاقب الله الكافر لأنه ولد كافرا
رقم الفتوى: 33791

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الآخر 1424 هـ - 28-6-2003 م
  • التقييم:
11626 0 356

السؤال

سؤالى فى العقيدة:
أنا اسمي أحمد.. قدمت إلى الدنيا وأنا مسلم.. أبى وأمى مسلمان.. كل من حولى مسلمون.. بم فضلني الله لكي أنال هذا الشرف العظيم..؟؟!!
و قد قال الله تعالى إنه لن يدخل الجنة إلا من كان مسلما ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.. أنا لا أتخيل أني فى يوم من الأيام سأصبح مسيحيا "لا قدر الله"، وبالمثل لا يمكن أن يقتنع المسيحيون بأن يصبحوا مسلمين إلا من هدى الله، سؤالى هو: كيف يحاسب الله من ولد مسيحيا لأنه لم يسلم؟ برجاء الإفادة.. إذا كان ممكنا أن أقابل أحد الشيوخ أو أحد الأساتذة لكى يفسر لي الموقف، لأني أشعر بالضياع من هذا الموضوع..؟ برجاء الإفادة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فاعلم أن الله تعالى لا يعاقب الإنسان لأنه ولد مسيحياً، ولهذا لو أن المولود لأبوين كافرين توفي قبل بلوغه لكان من أهل الجنة على القول المختار الصحيح من أقوال العلماء، ذلك أن الله تعالى يقول: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:15]، وقوله عز وجل: وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [الأنعام:164]. وفي صحيح البخاري من حديث سمرة في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم وفيها: أنه رأى روضة خضراء فيها شجرة عظيمة وفي أصلها شيخ وصبيان، فقيل له الشيخ الذي في أصل الشجرة إبراهيم عليه السلام والصبيان حوله فأولاد الناس. ، يعني بأولاد الناس كلهم كافرهم ومسلمهم. ولهذه الأدلة وغيرها قال النووي رحمه الله: والصحيح الذي عليه المحققون أنهم من أهل الجنة -يعني أولاد المشركين-. وبما تقدم تعلم خطأ المقدمة التي بنيت عليها نتيجتك التي سببت لك شعوراً بالضياع كما تقول، وليس هناك ولله الحمد ما يشكل فالإنسان إنما يحاسب على استمراره على الكفر بعد بلوغه وتمكنه من الاستدلال والنظر، وزيادة في الحجة وقطعاً للعذر لا يعذب بعد بلوغه حتى تبلغه الحجة وتقام عليه المحجة فيرفضها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: