الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يطهر النعال المتنجس بالمشي على غير التراب؟
رقم الفتوى: 338575

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 صفر 1438 هـ - 1-11-2016 م
  • التقييم:
7808 0 86

السؤال

الحذاء إذا كان مصابا بنجاسة أسفله، ثم مررت على مكان طاهر. هل يطهر بذلك؟ ولم يكن المكان الطاهر ترابا، كالسجاد أو الرخام أو الشارع؟
لأنني قرأت أن التراب يطهر، فهل المشي على أماكن أخرى طاهرة تطهر النعل؟
علماً أني مصابة بالوسواس، وأحاول جاهدة أن لا ألتفت له.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما الوساوس فدعيها عنك، وجاهديها حتى يمنّ الله عليك بالتخلص منها، وانظري الفتوى رقم: 51601.

وأما طهارة أسفل النعل إذا دلك بالتراب فقد رجحناه في فتوانا رقم: 105371، وأما غير التراب فليس مطهرا لأسفل النعل إذا مشي عليه، ولكن النجاسة لا تنتقل من النعل إلى هذا المكان إذا كانت النجاسة جافة، وانظري لبيان أحوال انتقال النجاسة من جسم لآخر الفتوى رقم: 117811 ورقم: 116329.

على أننا ننبهك إلى ضرورة التحقق من أن النعل أصابته نجاسة أولا، فمع الشك في تنجس أسفل النعل فالأصل طهارته، ومع الشك في انتقال النجاسة من النعل إلى غيره مما لاقاه فالأصل كذلك الطهارة، فيستصحب ذلك الأصل حتى يحصل اليقين بخلافه، ثم إن كثيرا من العلماء يرون العفو عن يسير النجاسة مطلقا، ولتنظر الفتوى رقم: 134899 لبيان ضابط ما يعفى عنه من النجاسات.

ونكرر نصيحتنا لك بالإعراض عن الوساوس، والسعي في التخلص منها. نسأل الله لك الشفاء والعافية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: