الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاتفاق مع أصدقاء لتبادل النقرات على الإعلانات لأجل الربح
رقم الفتوى: 339412

  • تاريخ النشر:الخميس 10 صفر 1438 هـ - 10-11-2016 م
  • التقييم:
5121 0 184

السؤال

أريد أن أعرف قبل أن أبدأ بالعمل هل هو حلال أم حرام.
أريد أن أرفع فيديوهات مباحة على اليوتيوب، وأربطها بادسنس لكي أربح من الإعلانات. مع العلم سأقوم بفلترة الإعلانات.
ولكن الإشكالية ليست هنا، الآن شركة ادسنس تضع إعلانات على القناة، وتعطيك مبلغا معينا لكل شخص يقوم بالنقر على هذا الإعلان من داخل القناة. الآن المشكلة التي تواجهني أو مشتبه فيها من الحلال والحرام هي طريقة جلب النقرة أو مشاهدة الإعلان. فأنا لكي أكسب وأربح أكثر أقوم مع أشخاص أجانب بتبادل نقرات ومشاهدات. أي يقوم بالنقر على إعلاناتي، وأقوم بالنقر على إعلاناته، وهكذا نكسب نحن الاثنان. فهل هناك شيء حرام في هذه الطريقة للربح؟ مع العلم أن الإعلانات التي أقوم بتبادل النقرات تربح من خلال جلب الزوار (إعلانات التعليم والصحة والعمل) وأنا بهذه الطريقة أقوم بجلب الزوار. وبوركتم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد تضمن سؤالك أمرين؛ أولهما: حول التكسب من عرض الإعلانات وجوابه أنه ما دامت تلك الإعلانات خالية من المحرمات، فلا حرج في عرضها والتكسب من وراء ذلك. وانظر الفتويين رقم : 122925 ، 272881 .

والأمر الثاني: هو الاتفاق مع زملائك أو غيرهم لتبادل النقرات؛ بحيث تنقر إعلاناتهم، وينقرون إعلاناتك  فتكسبون جميعا، وهذا لا يخلو من غش لأصحاب الإعلانات الذين بذلوا أموالهم لتصل إعلاناتهم إلى الجمهور، فتروج بضاعتهم ويكسبوا زبائن لها، فتوهمهم المواقع بكثرة المتصفحين، وأن الغرض قد تحقق، والواقع ليس كذلك، ولو كنت أنت صاحب الإعلان لما رضيت بهذا. وبالتالي، فالذي نراه هنا أن ذلك لا يجوز لما فيه من غش وخداع. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من غشنا فليس منا، والمكر والخداع في النار. رواه ابن حبان في صحيحه وله أصل في صحيح مسلم

وعليه؛ فلتجتنب ذلك المحذور، وتستغني في التكسب بما لا شبهة فيه, وفي الحديث : إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب. وهو في الحلية لأبي نعيم عن أبي أمامة رضي الله عنه، وعزاه ابن حجر لابن أبي الدنيا، وذكر أن الحاكم صححه من طريق ابن مسعود.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: