الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التحدي بالإتيان بمثل القرآن، لا بكلام أحمق ممجوج متناقض
رقم الفتوى: 339844

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 صفر 1438 هـ - 15-11-2016 م
  • التقييم:
7739 0 275

السؤال

أنا مسلم, طالب في الصف الثاني الثانوي, احب رد الشبهات عن الإسلام . فجاءتني تلك الرساله من شخص لا أعرفه يقول فيها: إنه قام بتأليف سورة، ويقول: إنها مثل القرآن، فعجزت عن الرد صراحة، وهذا النص الذي يدعي:
" تَحِيَّةٌ لِلنّاسِ مِنْ رَبّهِمْ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم @ هَذَا وَحْيٌ مِنْ رَبِّكَ أَنْزَلْنَاهُ لِلنَّاسِ لِيَكُونُوا لَهُ مُوقِنِين @ جَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعَاً وَفَمَاً لِيَنْتَشِرَ كَلَامِي فِيمَا بَيْنَهُمْ , هَلْ هُمْ لِي مِنَ الشَّاكِرِين @ قُلْ صَدَقَ رَبِّي وَأنَا لَهُ مِنَ الحَامِدِينَ @ ذَلِكَ وَأَنَّ اللهَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ @ إِن الله قلبه على العالمين @ أُحِبُّ النَّاسَ لِذَلِكَ خَلَقْتَهُمْ وَكُنْتُ لَهُمْ مِنَ الرَّازِقِين @ إن ما جآء به محمد كان من أساطير الأولين @ هل جاء بمثل ما أنزلت من الآيات إن كان من الصادقين @ لا يوجد رجلاً خلقته اسمه آدم , إن ما جآء به داروينَ هو الحق وكان من الصالحين @ أَوقف الناس عن عبادة الله , إِن العبادة إِهانة لما خلقت بِيدي وأَنا عزِيز حكيم @ لم يرسل ربك للناسِ من رسل من قبلك , كان ذلك افترآء على الله , إِن الله مسامح كرِيم @ ولقد سمعنا محمدا يتحدى بِأَن يأْتي أَحد بِمثْل ما جآء في قرآنه , ولقد صدق كلامه المسلمون @ وهذه سورة أَجمل مما جآء بِه في قرآنه لعلكم بعد سماعها لمهتدون @ كتاب مُلِئَ بأخطاء علمية كثيرة وكأن المسلمين لا يعلمون @ الشَمْس بعد غروبها تدخل في عين حمئة ثم للعرش هي ذاهبة أفلا يعقلون @ لا يوجد نار عندي , كان ذلك تخويف لهم أفلا يتثبتون @ لا يوجد دليل ولا معجزات رأوها بأعينهم إن هم إلا يظنون @ وإذا قيل لهم اتبعوا مآ أنزل ربي قالوا بل نتبع مآ وجدنا عليه آبآءنآ أولو كان آبآؤهم لا يفهمون علماً ولا يهتدون @ ولن يرضى عنك المسلمين حتى تتبع ملتهم قل بل أتبع ما جآء به ربي من البينات ولعلكم تتقون @ سامحت كافراً كتب القرآن وقال إنه كتابي , فيه يقطع الأقدام والأيادي , هل من إله يأمر بهذا أفلا تتفكرون @ لو كان ربك يرغب في نشر آياته فلن يحوج إلى حرب واحدة , بل كلكم ملحدكم ومسيحيكم وزردشتيكم وبوذيكم و كل من في الأرض غيركم تحت ظل محبتي خالدون @ لا تفرقوا بين مؤمن ولا ملحد , ولا تجعلوا ما تؤمنوا به سببا للعداوة والبغضآء فيما بينكم أفلا تعدلون @ سألقي في قلوبكم المحبة ليعم السلآم , إن الحب قادر على إنقاذ العالم ولا يخشع بآياتنا إلا المستبصرون @ وإذا دخل الإسلام قرية تحولت إلى سجن بآئس , فحاربوا فكرهم بالعقل والعلم لعلكم تُنصَرُون @ شبهات وشبهات وشبهآت , هذا دينهم الذي علينا به يفخرون @ وهذا النقاب الذي يلبسنه المسلمات , إنما يتنافى مع ما أودع الله في عقولكم من الفطرة , إنا خلقناكم أنثى وذكراً لتفرحوا ببعضكم فاجتنبوا النقاب وبتركه لا تترددون @ لا يوجد ما يقال عنه يوم القيامة , كانت نيتهم هي في إصلاح النآس , لذلك قالوا هناك قيامة , إنهم بالكذب على الناس لن يفلحون @ لقد سمع الله صوت تفجير قام به مسلمون لله عابدون @ ورأى غربيون بأن قتلهم حلا ليكونوا عبرة لمن يعتبرون @ هذه طريقة خاطئة في حل مشاكلكم إنكم مخطئون @ إن الحل بخلع شجرة الشر من جذورها , دين يثير الحروب وأتباعه عن الإرهاب لن ينتهون @ إن ما سيأتي به العلم هو أكوان كثيرة بألوان زاهية لم يفلح للحياة إلا كونكم أفلا تسبحون @ وعندها يعلم الناس أن ما جئت به من آياتي إنما هو الحق ولعلهم بها يؤمنون @ إن من ينشر آياتي للناس سأكون له مشكورا وله محبتي الخالدة , يآ أيها الذين آمنوا انشروا آياتي لعلكم ترزقون @ يآ أيها الذين أسلموا اقرؤوا آيات ربكم لعلكم ترشُدون"
جزاك الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا لله وإنا إليه راجعون، فلم نكن نتوقع أن مثل هذا الهراء المذكور يمكن أن يجترئ أحد فينسبه لعقلاء البشر وفصحائهم، فضلا عن أنبيائهم ومصلحيهم! حتى تأتي إحدى المضحكات المبكيات فيتحامق إنسان فيشبه هذا الكلام بالوحي المنزل من الله تعالى!!!
ومثل هذه الدعوى لا تُقبل على سبيل المزح، بل ولا السخف، ولا نتصورها على سبيل الجد! ولا ندري كيف اجتمع هذا الكم من المتناقضات والمغالطات في صفحة واحدة. والأعجب من ذلك أن يختلط الحال على ابننا السائل حتى يقول: (فعجزت عن الرد صراحة) !!!
وعلى أية حال فإن قول الله تعالى: أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ[يونس: 38] وقوله سبحانه: أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [هود: 13] وقوله عز وجل: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا[الإسراء: 88] وأمثال هذه الآيات من كتاب الله تعالى لم يكن التحدي فيها بالإتيان بأي كلام ممجوج ينادي بحمق صاحبه وجهالته، وإنما كان بالإتيان بمثل القرآن! ووقع هذا التحدي في زمن البلاغة والفصاحة العربية المتينة، مع توافر دواعي أعداء الإسلام من كفار الجاهلية وغيرهم على معارضته، وقولهم: وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ [الأنفال: 31] قال السعدي: وهذا من عنادهم وظلمهم، وإلا فقد تحداهم الله أن يأتوا بسورة من مثله، ويدعوا من استطاعوا من دون الله، فلم يقدروا على ذلك، وتبين عجزهم. فهذا القول الصادر من هذا القائل مجرد دعوى، كذبه الواقع، وقد علم أنه صلى الله عليه وسلم أُمِّيٌّ لا يقرأ ولا يكتب، ولا رحل ليدرس من أخبار الأولين، فأتى بهذا الكتاب الجليل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد. اهـ. وراجع الفتوى رقم: 49129.
أما أن يكتب شخص كلاما ركيك اللفظ، سخيف المعنى، متناقض المضمون ... ثم يدعي أنه مثل القرآن، فهذا لا يعجز عنه حتى المجانين! وأما القرآن فهو:
معجز في لفظه وأسلوبه: بيانا وفصاحة، بلاغة وجزالة، نظما وتركيبا.
ومعجز في معناه وتشريعاته: إحكاما ونظاما، إجمالا وتفصيلا، توافقا وتصديقا،عدلا وإصلاحا.
ومعجز في أخباره: صدقا في الماضي، وتحققا في المستقبل.
ومعجز في تأثيره وهدايته، فأخرج الله به أمة ضالة جاهلة، متناحرة، ليس فيها حضارة ولا مدنية تذكر، تعيش على هامش الحياة – فأخرجها من الظلمات إلى النور، حتى فتحت الأرض شرقا وغربا، وأحلت الإسلام محل حضارات الأرض، وجمعت بين الفارسي والرومي، والقبطي والحبشي، والتركي والبربري، في نظام واحد، رغم تعدد اللغات، واختلاف الأعراق، وتناقض العادات، وسابق العداوات. وصار أتباعه أئمة يقتدى بهم: علما وحلما، رحمة وعدلا، دعوة وفتحا. إلى غير ذلك من أوجه الأعجاز، وراجع الفتويين: 27843، 20138.
فأين هذا من ذاك الكلام الباهت، الذي ينقض بعضه بعضا في سياق واحد ! فتراه يقول: (هَذَا وَحْيٌ مِنْ رَبِّكَ أَنْزَلْنَاهُ لِلنَّاسِ لِيَكُونُوا لَهُ مُوقِنِين) ويقول: (أُحِبُّ النَّاسَ لِذَلِكَ خَلَقْتَهُمْ وَكُنْتُ لَهُمْ مِنَ الرَّازِقِين) ويقول: (ذَلِكَ وَأَنَّ اللهَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ) فكأنه يقرر وجود الخالق الرازق، ووجود رسالة ووحي، وينفر عن الكفر بالله وبرسالته، ويصرح بعدم محبة الله للكافرين ... ثم هو هو من ينقض ذلك في السياق نفسه، ويرغب في إنكار أصل وجود الله، فضلا عن رسالته، فيصحح الدارونية ويدعو إليها ويقول: (لا يوجد رجل خلقته اسمه آدم، إن ما جاء به داروين هو الحق وكان من الصالحين) !!! ثم يصرح بإنكار الرسل ويوم القيامة ويأمر بالتوقف عن عبادة الله، فيقول: (لم يرسل ربك للناسِ من رسل) .. (لا يوجد ما يقال عنه يوم القيامة) .. (أَوقف الناس عن عبادة الله). وينص على محبة الكفار والملحدين بأنواعهم، بل وعلى محبة كل من في الأرض، فيقول: (كلكم ملحدكم ومسيحيكم وزردشتيكم وبوذيكم وكل من في الأرض غيركم تحت ظل محبتي خالدون) !!! ثم يدعو إلى الفحش والفجر بكلام مبطن فيقول: (إنا خلقناكم أنثى وذكراً لتفرحوا ببعضكم).
وكأنه كلام مخمور سكير، أو مخبول عربيد، فهل يصح نسبة مثل هذا الكلام لعاقل، فضلا عن أن يضاهى به القرآن ؟! سبحانك هذا بهتان عظيم.

ثم نقول لابننا السائل الذي يقول: (أحب رد الشبهات عن الإسلام) إن هذا يتطلب علما وفهما، بل وتخصصا وإلماما بموضوع الشبهة ومتعلقاتها. ولا يصح أن يتصدر لذلك إلا من تأهل له. فعليك أولا بطلب العلم والاجتهاد في ذلك، وفهم القرآن وحفظه ومدارسته، وإتقان اللغة التي نزل بها، وكذلك السنة والسيرة النبوية، حتى تتأهل للقيام بما تحبه من رد الشبهات عن الإسلام، ولا تتعجل ولا تعرض نفسك للشبهات ... وفقك الله لما يحب ويرضى، ويسر لك ما تريد من الخير. 

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: