الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نون التنوين إذا التقت بساكن بعدها
رقم الفتوى: 339907

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 صفر 1438 هـ - 16-11-2016 م
  • التقييم:
18110 0 101

السؤال

يقول الحق في سورة الجمعة: (وإذا رأوا تجارةً أو لهواً انفضوا إليها وتركوك قائماً).
من المعلوم أنه إذا وقع بعد النون الساكنة والتنوين أحد أحرف الإظهار، فإنهما يظهران، ولكن في هذه الآية ومثيلاتها في قوله: أو لهوا انفضوا، وقع تنوين بعده همزة وصل، ولا يخفى على أحد أن همزة الوصل تسقط في درج الكلام، فهنا إذا سقطت هذه الهمزة، فماذا يكون الحكم يا ترى أهو الإظهار، أم هو شبيه بالإظهار، أم لا هذا ولا ذاك؟
ثم إن هذا التنوين حرك بالكسر. هل نقول هذا إظهار للتنوين في حالة الكسر أم ماذا؟
المسألة ليست مقتصرة على هذه الكلمة فقط، فالحكم يتكرر كما في قوله تعالى: (قوماً الله) فقد يقول البعض إن هذا الحكم ليس بإظهار، أو أنه حكم آخر؟
فما هو الحكم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن نون التنوين لسكونها، والتقائها بالساكن بعدها، وهو نون انفضوا، لما حذفت همزة الوصل، كسرت، ككل ساكن غير لين، التقى بساكن بعده؛ للقاعدة المعروفة في التقاء الساكنين، وهو أنه يحرك الأول غالباً بالكسر، للتخلص من التقاء الساكنين مثل: جَزَاءً الْحُسْنَى {الكهف:88}و: عَادًا الْأُولَى {النجم:50}، وقوله عز وجل: مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ {النور:35}؛ لأن التنوين عبارة عن نون ساكنة تلحق آخر الاسم لفظاً لا خطاً.

  قال الناظم:

إن ساكنان التقيا اكسر ما سبق    * وإن يكن لينا فحذفه استحق 
وقال الزمخشري في المفصل في صنعة الإعراب: والتنوين ساكن أبداً، إلا أن يلاقي ساكناً، فيكسر، أو يضم كقوله تعالى: " وعذاب اركض" وقد قرئ بالضم. اهـ.

وقال السيوطي في همع الهوامع في شرح جمع الجوامع: وإذا كان الأول تنوينا، فالأصل فيه عند التقاء الساكنين الكسر، نحو: مررت بزيد الظريف، فإن كان بعد الساكن مضموم ضما لازما، فمن العرب من يضم إتباعا نحو هذا زيد اخرج إليه، وفيهم من يكسر، فإن كانت الضمة عارضة، فليس إلا الكسر نحو زيد ابنك، وزيد اسمك ...اهـ .

فالخلاصة أن نون التنوين في مثل هذه المواضيع ينطق بها في حالة الوصل متحركة حركة كاملة، كسرة كانت، أو غيرها، وبهذا تخرج عن أحكام النون الساكنة والتنوين التي يذكرها أهل التجويد كثيرا.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: