الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في وضع أو تغيير الفوط الصحية للمرأة أثناء الإحرام
رقم الفتوى: 340255

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 صفر 1438 هـ - 23-11-2016 م
  • التقييم:
3419 0 90

السؤال

سأعتمر قريبا، وسألبس الفوطة اليومية، وهذا ليس وقت الدورة، لكن من أجل الإفرازات.
فهل يجوز أن أغيرها إذا انعدمت أو لا يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فاعلمي أولا أن هذه الإفرازات المعروفة برطوبات فرج المرأة، طاهرة على الراجح، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 110928، ثم إنه لا حرج عليك في وضع تلك الحفاظات، وتبديلها متى شئت، ولا تمنعين بسبب الإحرام من شيء من ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: