الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب تعجيل صلاة الصبح
رقم الفتوى: 340816

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ربيع الأول 1438 هـ - 1-12-2016 م
  • التقييم:
5440 0 126

السؤال

في مسجدنا يقومون بصلاة الصبح بعد الأذان بربع ساعة، مع العلم أن ليس في بلدي سوى أذان واحد، هل يجوز الصلاة معهم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالسنة المبادرة لأداء الصلاة بعد التحقق من دخول وقتها، وخاصة صلاة الصبح فإنه يستحب تعجيلها فتصلى بغلس بعد تبين الفجر الصادق، وانظر الفتوى: 116915 وما أحيل عليه فيها
وعلى ذلك؛ فإن عليك أن تصلي مع جماعة مسجدكم لأن ما يفعلونه هو السنة ما داموا يُصلون بعد التحقق من دخول الوقت، ولكن إذا كان ذلك يضر بالمأمومين أو يشق عليهم، فينبغي لهم أن يرفقوا بهم، وأن يحرصوا على تكثير جماعتهم.. فيجعلوا  بين الأذان والإقامة من الوقت ما يتناسب مع أحوال أكثر المصلين، وهذا معروف من هدي النبي - صلى الله عليه وسلم- كما تقدم في الفتوى المشار إليها.
ولا تأثير لكون مسجدكم أو بلدكم يؤذن أذانا واحدا للفجر؛ فقد ذهب إلى ذلك بعض أهل العلم، وإن كان الأولى ما ذهب إليه الجمهور، وهو أذانان لها، وانظر الفتوى رقم: 44965
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: