الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: الحظ وقف ضدنا، نحتاج إلى بعض الحظ
رقم الفتوى: 341317

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ربيع الأول 1438 هـ - 8-12-2016 م
  • التقييم:
3766 0 105

السؤال

ما حكم هذه العبارات: الحظ وقف ضدنا، نحتاج إلى بعض الحظ؟ وهل هي من الشرك الأكبر؟
وما حكم عبارة: أسلحة محرمة دولياً، كما نسمع في الأخبار؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فاستعمال كلمة الحظ بمعنى القدر، مما لا حرج فيه، ولكن الجملة الأولى المذكورة توحي باعتراض على القدر وتسخط له، ومن ثم فالواجب اجتنابها.

والعبارة الثانية وإن لم تكن محرمة، لكن خير منها أن يقول المسلم: نحتاج إلى توفيق الله تعالى، ونحو ذلك من الكلمات، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 223327، ورقم: 215137.

وأما عبارة أسلحة محرمة دوليا، فلا محظور فيها؛ لأن معناها أن الدول اتفقت على منع استعمال هذه الأسلحة لعظيم ضررها، ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: