الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من اعتمر ولم يتحلل من العمرة منذ عدة سنوات، وكيف يتحلل؟
رقم الفتوى: 341428

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الأول 1438 هـ - 11-12-2016 م
  • التقييم:
3993 0 111

السؤال

ما حكم من اعتمر ولم يتحلل، ورجع لبلده، وبدأ يرتكب محظورات الإحرام عامدا لفترة طويلة، عدة سنوات، مثل الجماع، ووضع الطيب، والحلاقة، وكل شيء.
هل إحرامه فسد أم إنه ما زال محرما؟ وهل لا يصح التحلل إلا بالفدية، أم يمكنه الفدية في أي وقت، ويصح التحلل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإن التحلل من العمرة يكون بالحلق أو التقصير بعد الطواف والسعي، وإذا لم يحلق أو يقصر، فإنه يعتبر باقيا على إحرامه، ويجري عليه ما يجري على المحرم من وجوب اجتناب محظورات الإحرام، ووجوب الفدية إذا وقع في شيء منها وهو عالم عامد، وأما إن كان ناسيا أو جاهلا، فإنه لا يلزمه شيء في المفتى به عندنا، وانظر الفتوى رقم: 31439، والفتوى رقم: 141779، والفتوى رقم: 30674.
وتحلله لا يكون بدفع فدية المحظورات التي فعلها عالما عامدا، وإنما بأن يحلق أو يقصر بنية التحلل.

وقولك في السؤال: "يرتكب محظورات الإحرام عامدا" إن كنت تعني به مع علمه بأنه لا يزال على إحرامه، فإنه يلزمه أن يفدي عن تلك المحظورات التي ارتكبها، فعليه الفدية المقررة لكل محظور منها، فإن كرر المحظور نفسه قبل الفدية، لم تتكرر الفدية، وراجع الفتوى رقم: 139274.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: