الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إيقاظ الغير للصلاة في وقت لا يكفيه فعلها فيه قبل خروج وقتها
رقم الفتوى: 341449

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الأول 1438 هـ - 11-12-2016 م
  • التقييم:
5929 0 132

السؤال

والدتي تعتمد علي لإيقاظها لصلاة الفجر، فأحيانا أصحو قبل فوات الفجر بربع ساعة، وأنا أعلم أني إذا أيقظتها ستفوتها صلاة الفجر، وستصلي في وقت الشروق.
فماذا أفعل حينها؟ وهل علي ذنب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد بينا حكم إيقاظ النائم للصلاة في الفتوى رقم: 130864، وينبغي لأمك أن تأخذ بالأسباب المعينة على الاستيقاظ في وقت يسمح لها بأداء الصلاة قبل شروق الشمس، بأن تتخذ منبها أو نحو ذلك، ولتنظر الفتوى رقم: 119406، على أن ربع ساعة كافية جدا للوضوء والصلاة في الوقت، ومن ثم فينبغي أن توقظي أمك، وأن تحثيها على المبادرة بالصلاة، وألا تمهل حتى يخرج الوقت، وإذا علمت يقينا أنها لا تصلي إلا بعد خروج الوقت، فالظاهر أنه لا يلزمك إيقاظها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: