الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من سافر لبلد له فيها زوجة وأفطر
رقم الفتوى: 341557

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ربيع الأول 1438 هـ - 12-12-2016 م
  • التقييم:
6059 0 79

السؤال

رجل نزل بمدينةٍ ولم ينو إقامة أربعة أيام وهو صائم في رمضان، مع العلم أن له زوجة في هذه المدينة تسكن عند أهلها ـ إلا أنه استأجر بيتا مع زوجته أيّاما في هذه المدينة ـ فأفطر يومًا أخذًا برخصة السفر، فما حكم فطره؟ وماذا يلزمه؟.
وجزيتم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد اختلف الفقهاء في حكم الترخص برخص السفر لمن دخل بلدا له فيها زوجة، فأجاز ذلك الشافعية، ولقولهم قوة واتجاه، ومنعه الحنابلة والحنفية وكذا المالكية فيما إذا كانت الزوجة مدخولا بها، وراجع الفتوى رقم: 198887.

وعليه؛ فما فعلته من الترخص بالفطر يوما من هذه الأيام لا حرج فيه على قول الشافعية، ولا يلزمك سوى قضاء هذا اليوم، وإن كان الاحتياط ألا تفعل هذا مرة أخرى خروجا من الخلاف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: