الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب العمل الخيري، وطرق تنظيمه
رقم الفتوى: 341965

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الأول 1438 هـ - 19-12-2016 م
  • التقييم:
3909 0 100

السؤال

متى يكون العمل الخيري تنظيما ومتى يكون بدعة؟ وكيف أفرق بينهما؟ وهل هناك كتب تفيدني في ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالأصل في فعل الخير أنه مشروع وليس بدعة، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {الحج: 77}.

وَافْعَلُوا الْخَيْرَ: قال ابن عباس: صلة الرحم ومكارم الأخلاق.

وقال في التحرير والتنوير: قوله: وافعلوا الخير ـ أمر بإسداء الخير إلى الناس من الزكاة، وحسن المعاملة؛ كصلة الرّحِم، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وسائر مكارم الأخلاق. اهـ.

وأمر الله تعالى في أكثر من آية بالمسارعة إلى الخيرات واستباقها، وأثنى على من اتصف بذلك، وتنظيم العمل في الأعمال الخيرية أو المؤسسات والهيئات الخيرية بحيث يكون لها مدير وموظفون وأوقات عمل وتنظيم في توزيع المساعدات وجداول وغير ذلك من الأمور التنظيمية، كل هذا لا يعتبر بدعة، وإن أشكل عليك أمر ما هل يدخل في حيز البدعة أم لا؟ فاسأل أهل العلم الراسخين الموثوقين في علمهم.

ولا نعلم كتابا يُعنى بهذا الموضوع بخصوصه، لكن هناك كتب تحدثت عن البدع بشكل عام، وبينت حدها وما يميز السنة عنها منها؛ كتاب الاعتصام للإمام الشاطبي، وكتاب الإبداع في مضار الابتداع للدكتور علي محفوظ وغيرهما.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: