الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تغير بعض صفات المني هل يمنع كونه منيا؟
رقم الفتوى: 342223

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 ربيع الأول 1438 هـ - 21-12-2016 م
  • التقييم:
5442 0 88

السؤال

هل خروج سائل أبيض ليس بلون المني، وليس بصفته، فهو يخرج بدون دفق، حيث أشعر به ليلا، وعند الاستيقاظ لا أكاد أراه على ملابسي، ولما أحاول إخراج بقيته من الذكر، يظهر بهذه الصفة.
هل يوجب الغسل؟
وعذرا الأمر فيه تفصيل: فهو يشبه الصديد، لكنه يخرج أثناء النوم مع شهوة، علما بأنني أعاني من هذا الأمر من قبل أن أتزوج، وأنا مريض بالسكر، وعندي خلل في الهرمونات يمنعني من الإنجاب، فأنا لا تتكون عندي الحيوانات المنوية من الأساس، وكان منذ 3 سنوات تقريبا لونه لون المني، وشكله، ورائحته، لكن في الفترة الأخيرة لاحظت انعدام الشهوة بسبب ضعف الهرمونات، وتغير هذا السائل وشكله إلى الشكل الذي سبق أن أوضحته لفضيلتكم، وهذا الأمر غالبا ما يحدث كثيرا في الشتاء، وقبل الاستيقاظ لصلاة الفجر شتاء، مما يوقعني في حرج وأنا متزوج، أو خطر الخروج للصلاة في البرد بعد الحمام الدافئ.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فما يخرج في النوم بشهوة، هو المني الموجب للغسل، وقد تتغير بعض صفاته، ولا ينفي ذلك كونه منيا، وانظر الفتوى رقم: 189485، ومن ثم فلا يمتنع كون هذا السائل منيا.

وعلى كل حال، فأنت إذا تيقنت كونه منيا، وجب عليك الغسل، وإن تيقنت كونه مذيا، وجب عليك تطهيره والوضوء، وإن شككت، فالمفتى به عندنا أنك تتخير، فتجعل له حكم ما شئت، وانظر الفتوى رقم: 64005، ورقم: 128261، ورقم: 187297.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: