الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسبيح لا يقوم مقام الاستغفار
رقم الفتوى: 342565

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ربيع الأول 1438 هـ - 26-12-2016 م
  • التقييم:
7078 0 110

السؤال

هل يحصل الإنسان على أجر الاستغفار إذا كان يعمل بكفارات الذنوب ـ الأذكار بعد الصلاة, وقول سبحان الله وبحمده مائة مرة؟ أم يجب أن يتلفظ بالاستغفار: قول أستغفر الله ـ لكي يكون ممن يلزم الاستغفار فيجعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ويرزقه من حيث لا يحتسب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقول: سبحان الله وبحمده مائة مرة ـ من أتى به غفرت ذنوبه, وإن كانت مثل زبد البحر, كما جاء في الحديث الصحيح والذي ذكرنا شرحه في الفتوى رقم: 47328.

ومن أتى بهذا التسبيح لا يحصل على أجر الاستغفار، لكونه لم يتلفظ به, والتسبيح لا يقوم مقام الاستغفار, فكل منهما نوع من أنواع الذكر، فالاستغفارُ معناه طلب المغفرة, ويحصل بكل صيغة تؤدي هذا المعنى, وإن كان الأفضل هو الاقتصارعلى صيغ الاستغفار المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكرنا بعضها في الفتويين رقم: 51755،  ورقم: 76236.

وراجع في حديث: من لزم الاستغفار... إلى آخره الفتوى رقم: 96304.

وللتعرف على تفصيل الأذكار المأثورة بعد الصلاة راجع الفتوى رقم: 4817

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: