الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة وفي جيبه مفتاح به صورة أسد
رقم الفتوى: 34282

  • تاريخ النشر:الخميس 4 جمادى الأولى 1424 هـ - 3-7-2003 م
  • التقييم:
3208 0 217

السؤال

عندي نوع من السيارات الأوروبية ولهذه السيارة مفتاح منقوش عليه صورة حيوان (أسد) ولما أذهب إلى الصلاة أضطر أن يكون المفتاح في جيبي لأنه لا يوجد مكان آخر أضعه فيه فما حكم الشرع في هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه يمكنك أن تتخلص من هذه الصورة بإزالة رأسها فقط، فتكون حينئذ قد سلمت من الحرج الذي يتعلق باقتناء الصور، ودليل ذلك ما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: الصورة الرأس فإذا قُطع الرأس فليس بصورة. أخرجه البيقهي في السنن، وصححه الشيخ الألباني في صحيح وضعيف الجامع الصغير. وكذلك أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، ويجب التنبه إلى أن اقتناء الصور لا يتقيد بكونها مصاحبة لك في الصلاة، فيحرم اقتناؤها ولو كانت ترافقك وقت الصلاة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: