الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة أخذ الموسوس بالأيسر وانتقاله من مذهب إلى آخر
رقم الفتوى: 343081

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الآخر 1438 هـ - 1-1-2017 م
  • التقييم:
5579 0 113

السؤال

هل يجوز للموسوس الانتقال من قول إلى قول آخر، بعد العمل بالقول الأول، بقصد الترخص؛ لأنه موسوس في هذه المسألة، أو في باب السؤال كالظهار، والنذر والطلاق، ونحو ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فمسألة الانتقال من قول إلى آخر، قد بيناها في الفتوى رقم: 186941.

وللموسوس الأخذ بقول من يرى الجواز، فإن للموسوس أن يترخص بأيسر الأقوال، دفعا للحرج، ورفعا للمشقة، على ما ذكرناه في الفتوى رقم: 181305.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: