الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المناداة الشخص باسمه ناقصا حرفا أو أكثر
رقم الفتوى: 34339

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الأولى 1424 هـ - 7-7-2003 م
  • التقييم:
7722 0 423

السؤال

س6/ هل يجوز للخطيبين أن يصغرا اسميهما، على سبيل المثال هي اسمها "بسمة" فيراسلها ويناديها باسم "بسُّوم" وهي تناديه باسم "حسُّون" بدلاً من "حسن"؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا بأس بذلك ما لم يكن في تصغير الاسم أو الزيادة على حروفه تنقيص وسخرية، وقد بوب البخاري في صحيحه باب: من دعا صاحبه فنقص من اسمه حرفاً. وأورد فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم لـ عائشة رضي الله عنها: يا عائش. هذا جبريل يقرئك السلام. قلت: وعليه السلام ورحمة الله... وقوله صلى الله عليه وسلم لـ أنجشة غلام النبي صلى الله عليه وسلم: يا أنجش رويدك سوقك بالقوارير. ومعلوم أن نقص الاسم كالزيادة فيه، فلا يمنع منه إلا إذا أصبح من باب التنابز بالألقاب والتنقص، لقوله تعالى: يَاأَيُّها الْذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزِوا أَنْفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئَكَ هُمُ الظَّالِمُونَ[الحجرات:] والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: