علة منع الشيخ ابن عثيمين النساء من لبس النقاب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علة منع الشيخ ابن عثيمين النساء من لبس النقاب
رقم الفتوى: 343864

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 ربيع الآخر 1438 هـ - 9-1-2017 م
  • التقييم:
8168 0 78

السؤال

ما المقصود من تحريم شيخنا ابن عثيمين للنقاب؟ وكيف تغطِّي المرأة نفسها على هذا القول؟ وما الذي ترتديه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد بيَّن الشيخ ابن عثيمين علة منعه النساء لبس النقاب، حيث قال: لا شك أن النقاب كان معروفًا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن النساء كن يفعلنه، كما يفيده قوله صلى الله عليه وسلم في المرأة إذا أحرمت: (لا تنتقب)، فإن هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب، ولكن في وقتنا هذا لا نفتي بجوازه، بل نرى منعه؛ لأنه ذريعة إلى التوسع فيما لا يجوز، وهذا أمر مشاهد. اهـ.

ووجود الشيخ في مجتمع محافظ، الأصل فيه الستر، يعتبر من دواعي تشديده في هذا الأمر، حيث قال في فتاوى نور على الدرب: لكن النقاب في قوم محافظين تغطي نساؤهم الوجه كاملًا، قد يكون به فتنة؛ فإن النساء إذا رخص لهن في النقاب الذي تفتح فيه للعينين ما تبصر به، يتوسعن في ذلك... اهـ.

فهو إذن يدعو إلى تغطية الوجه من غير إبداء للعينين.

والذي نفتي به في موقعنا أنه لا حرج على المرأة في لبس النقاب الذي تظهر منه العينان، لكن ينبغي الاقتصار على كشف العينين، والحذر مما تلبسه كثير من النساء في هذه الأيام مما يبدو منه أجزاء كبيرة من محاجر العينين، وأجزاء من الخدين، ففيه توسع لا يجوّزه فعل النساء اليوم، بل هو من التبرج الذي حرمه الله، والزينة التي أمر الله بإخفائها، فلا يسمى نقابًا شرعيًّا.

وننبه إلى أن الشيخ نفسه لا يمنع من لبس النقاب على الوجه الصحيح، بإبداء العينين فقط دون باقي الوجه، فقد قال في اللقاء الشهري: أما لو فرضنا أن النساء سوف يلتزمن بالنقاب الشرعي الذي لا يخرج منه إلا العين، من أجل النظر، لم نقل بالمنع. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: