الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فاتح أفغانستان وأذربيجان
رقم الفتوى: 34442

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الأولى 1424 هـ - 7-7-2003 م
  • التقييم:
6545 0 284

السؤال

من هو فاتح أفغانستان و إقليم أذربيجان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف في فاتح أذربيجان، فذكر ابن كثير أنها فتحت على يد بكير بن عبيد الله وسماك بن خرشة وعتبة بن فرقد. وكان الجميع قادة تحت إمرة نعيم بن مقرن ، وما ذكره ابن كثير ذكره الطبري في التاريخ. لكن ذكر الطبري أيضًا و خليفة بن خياط في تاريخه و ابن العماد في "شذرات الذهب": أنها تم فتحها على يد المغيرة بن شعبة ، وذكر خليفة أيضًا، و أبو عبيدة أنها تم فتحها على يد حبيب بن سلمة الفهري. وأما أفغانستان فقد تم فتح قسم خراسان منها على يد الأحنف بن قيس وهو يشمل هراة ومرو. وقد تم فتح بلاد سجستان، وهي تشمل قندهار وكابل على يد عاصم بن عاصم التميمي. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: